من نحن

عن اللجنة :

تمثل اللجنة الوطنية للطفولة بيت الخبرة والمرجع الوطني في مجال الطفولة بالمملكة العربية السعودية، فهي وفق قرار مجلس الوزراء تعد الجهة الرسمية المعنية بالطفولة داخلياً، والممثلة لها خارجياً.
وتعمل اللجنة الوطنية للطفولة على الاستشارة من منظور الطفولة محلياً، في العديد من المشاريع والقرارات والقضايا القانونية والتنظيمية لكثير من الوزارات والجهات الحكومية وغير الحكومية، وتتولي اللجنة اقتراح السياسات العامة والخطط الإستراتيجية للدولة في مجال رعاية وحماية الأطفال، وتقويم بمتابعة تنفيذ الأجهزة المعنية بالطفولة لما يتم اعتماده.
كما تقوم اللجنة بدعم البحوث والدراسات والبرامج والمشروعات المتعلقة برعاية وحماية الأطفال، التي تقوم بها الجهات الحكومية المختصة بالطفولة وتنسيق فيما بينها.
واللجنة الوطنية للطفولة تمثيل المملكة العربية السعودية في الفعاليات الإقليمية والدولية العالمية، وتتولي اللجنة صياغة موقف المملكة ومرئياتها حول الاتفاقيات والأنظمة والمشاركات الرسمية ذات العلاقة بالطفولة، وكذلك متابعة انضمام المملكة لاتفاقية حقوق الطفل وإعداد التقرير الدوري وعرضه على اللجنة الدولية حول مدى التزام المملكة بالاتفاقية والإجراءات والتدابير المتخذة حيال الطفولة وتطبيقها على الصعيد الوطني.

المهام :

اقتراح السياسات العامة والخطط الإستراتيجية للدولة في مجال رعاية الأطفال وحمايتهم ورفعها إلى مجلس الوزراء لاعتمادها .
وضع البرامج والمشروعات المتعلقة برعاية الأطفال بالتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة .
دعم الجهود التي تقوم بها الجهات الحكومية المختصة بالطفولة وتنسيقها ، والتوصية بما يمكن أن تقوم به كل جهة في نطاقها ، ومساعدتها في التخطيط لبرامجها ونشاطاتها التي تعزز أوجه الرعاية المقدمة للأطفال .
دعم البحوث والدراسات المتعلقة برعاية الأطفال وحمايتهم وتشجيعها .
نشر الوعي التربوي والاجتماعي بحقوق الأطفال على نحو يمكن من حسن الاستجابة لحاجتهم وفق مراحل نموهم .
وضع القواعد المنظمة والمشجعة لإنشاء جمعيات أهلية لرعاية الأطفال وتأهيلهم ، وذلك بالتنسيق مع الجهات المختصة .
وضع القواعد المنظمة لحماية الأطفال من الإيذاء ، ومتابعة تطبيقها ، بناء على السياسة العامة للدولة في هذا المجال .
متابعة تنفيذ الأجهزة المعنية للسياسات العامة والاستراتجيات والخطط والقرارات المعتمدة وإعداد التقارير الدورية اللازمة عن ذلك .
التقويم المستمر للسياسات والخطط الموضوعة في مجال الطفولة .
التعاون والتنسيق في مجال رعاية الأطفال وحمايتهم مع المنظمات الدولية المتخصصة والمجالس واللجان المشابهة في الدول الأخرى .
الإشراف على مشاركة المملكة في المؤتمر والندوات والملتقيات المتعلقة بالطفولة .
رفع تقارير سنوية إلى مجلس الوزراء عن وضع الطفولة في المملكة ، وإنجازات اللجنة ، والعقبات التي تواجهها ، والاقتراحات للتغلب على تلك العقبات .

رؤية و هوية :

تمثل اللجنة الوطنية للطفولة بيت الخبرة والمرجع الوطني في مجال الطفولة. ووفق قرار مجلس الوزراء، تمثل اللجنة الوطنية للطفولة الجهة الرسمية المعنية بالطفولة داخلياً، والممثلة لها خارجياً.
فعلى المستوى الوطني، تقوم اللجنة بتقديم الاستشارة من منظور الطفولة حول العديد من المشاريع والقرارات والعديد من القضايا القانونية والتنظيمية لجميع الوزارات والجهات الحكومية وغير الحكومية حيث تتولي اللجنة اقتراح السياسات العامة والخطط الإستراتيجية للدولة في مجال رعاية وحماية الأطفال وتقويم ومتابعة تنفيذ الأجهزة المعنية لما يتم اعتماده. كما تقوم اللجنة بدعم البحوث والدراسات والبرامج والمشروعات المتعلقة برعاية وحماية الأطفال التي تقوم بها الجهات الحكومية المختصة بالطفولة وتنسيقها.
وعلى المستوى الدولي، تتولى اللجنة تمثيل المملكة في الفعاليات الإقليمية والدولية، وصياغة موقف المملكة ومرئياتها حول الاتفاقيات والأنظمة والمشاركات الرسمية ذات العلاقة بالطفولة، وكذلك متابعة انضمام المملكة لاتفاقية حقوق الطفل وإعداد التقرير الدوري حول مدى التزام المملكة بالاتفاقية والإجراءات والتدابير المتخذة لتطبيقها.
وانطلاقا من مهام اللجنة المنصوص عليها في قرار تشكيلها، ومن خلال دراسة المؤسسات العاملة في مجال الطفولة الحكومية وغير الحكومية، وتوجهات المنظمات الإقليمية والدولية، واعتماداً على معطيات ونتائج الإستراتيجية الوطنية للطفولة، وتحقيقاً لطموحات وتطلعات أطفال المملكة، تتركز رؤية اللجنة الوطنية للطفولة ورسالتها في التالي:

الرؤية:

قيادة وريادة قطاع الطفولة.

الرسالة:

جعل اللجنة مظلة شاملة وداعمة ومحفزة لمبادرات التنمية والرعاية والحماية للطفل السعودي.
الصورة الذهنية للجنة:
أن تكون اللجنة مرجعية وبيت خبرة في مجال رعاية ومناصرة الطفولة، تحضي بتقدير واحترام الشركاء والمستفيدين والممولين، وأن تصبح محور الاهتمام والاعتبار على المستويين الرسمي والمدني (المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، المنظمات الإقليمية والدولية، المجتمع والأفراد)